في الذكرى الـ 42 لاتفاقية مدريد : أمانة التنظيم السياسي تدين المؤامرات التي أحيكت ضد الشعب الصحراوي

is (2)

دانت أمانة التنظيم السياسي لجبهة البوليساريو اليوم الثلاثاء المؤامرات التي أحيكت ضد الشعب الصحراوي من خلال توقيع اتفاقية مدريد المشؤومة .

وفي بيان لها بمناسبة مرور 42 سنة على توقيع الإتفاقية (14 نوفمبر 1975) التي بموجبها تخلت اسبانيا عن مسؤوليتها التاريخية في استكمال تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية ،  أدانت أمانة التنظيم السياسي تلك المؤامرات التي أحيكت خيوطها في الظلام ضد الشعب الصحراوي ، محملة أطرافها مسؤولية المأساة التي يعيشها الشعب الصحراوي اليوم من ويلات الحرب والتشريد والسجون والتصفيات الجسدية تلك الممارسات – يضيف البيان – الهادفة إلى إبادة “شعبنا والقضاء عليه ” .

وأكد البيان استمرار الشعب الصحراوي بمختلف شرائحه في النضال حتى تحقيق الأهداف الوطنية المشروعة المتمثلة في الحرية والاستقلال وطرد الاحتلال المغربي من المناطق المحتلة من الجمهورية الصحراوية.

وحيت أمانة التنظيم السياسي في بيانها كذلك تضحيات وصمود الجماهير الصحراوية الباسلة في مخيمات اللاجئين ، الأرض المحتلة والجاليات وفي المهجر ، مجددة دعمها اللامشروط مع المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية وعلى رأسهم معتقلي “أكديم ازيك” .

ووجه البيات تحية شكر وتقدير إلى أبطال جيش التحرير الشعبي الصحراوي الذي لقنوا الاحتلال أروع الدروس وأذاقوه مرارة الهزائم في الطنطان ولبيرات والوركزيز ولمسايل والسمارة والكلتة وبئر أنزران والكركرات ، كما ترحم على الشهداء الذين سقطوا دفاعا عن الوطن .  (واص)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*